أنشطة الهيئة

تضامن واسع مع فلسطين في احتفالية ” أنا مغربي افطاري وهواي مقدسي”

احتفلت الأسر المغربية، مساء الجمعة 22 ماي 2020، بأهالي بيت المقدس والفلسطينيين في أمسية تضامنية استمرت من مغرب شمس آخر جمعة في شهر رمضان الكريم إلى منتصف ليل السبت.

وانطلقت المبادرة التي دعت إليها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بعد أذان صلاة المغرب، من خلال التئام عدد من الأسر المغربية حول موائد الإفطار، محتلفين بالقدس والمرابطين، تحت شعار “أنا مغربي.. إفطاري مقدسي”.

وتداول أفراد الأسر على مواقع التواصل الاجتماعي عبر وسم شعار المبادرة صورا ومقاطع فيديو توثق وجبات إفطار مغربية تنوعت أصنافها، في ظل أجواء مقدسية من خلال الظهور بالكوفية والرموز والأعلام الفلسطينية، مع أغاني من أهازيج المقاومة.

وعبروا عن دعمهم لقضايا القدس، ورفضهم تهويد المسجد الأقصى، وتضامنهم مع المرابطين فيه عبر تعليق لافتات تعبيرية، لم تغفل قضية قطاع غزة المحاصر وسكانه ورجال المقاومة الفلسطينية.

كما أعلنوا تشبثهم بالحق الذي يربط المغرب بالقدس، حارة المغاربة.

وتوجت الأمسية على الساعة العاشرة ليلاً بمهرجان تصامني مقدسي شارك فيه من قلب بيت المقدس كل من نائب رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين 48، كمال الخطيب، وسنديانة القدس الحاجة عائشة المغربية.

فيما شارك في المهرجان من المغرب الأقصى كل من نائب الأمين العام لجماعة العدل والإحسان فتح الله أرسلان، وعضو مجلس إرشادها الشاعر والأديب منير الركراكي، ورئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة عبد الصمد فتحي.

وتخللته قراءات ومساهمات فنية قدمها كل من المقرئ محمد بهلافي، والشاعر الصادق الرمبوق، والفنانين نور الدين فراح وصلاح تيغا.
———
السبت 23 ماي 2020
لجنة الاعلام والتواصل

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق