تصريحات و حوارات

أحمد ويحمان.. التطبيع كارثة وطنية وما حصل تهديد جدي ووجودي للمغرب

في الحوار الثاني من الحوارات التي يستضيف فيها الموقع شخصيات مغربية مناهضة للتطبيع، يحاور الموقع الأستاذ أحمد ويحمان رئيس المرصد المغربي لمناهصة التطبيع وأحد أبرز المناهضين للتطبيع مع ” إسرائيل ” للحديث عن خطوة المغرب التطبيعية مع دولة الاحتلال.
– بداية، كيف تلقيت إعلان المغرب تطبيع علاقاته مع “إسرائيل”؟
بسم الله الرحمن الرحيم، أولا نحيي الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة كمكون من مكونات نصرة كفاح الشعب الفلسطيني العادل و مقاومة الاختراق الصهيوني و كل مظاهر التطبيع معه . كما نحيي الشباب القيم على موقعها و نتمنى لكم التوفيق و الثبات على هذه الجبهة الهامة في المعركة؛ جبهة الإعلام في مواجهة التعتيم و الاستعلام المتواطيء و المنخرط في موجة التطبيع و التضبيع .
أما بخصوص السؤال؛ فنحن لم يفاجئنا الإعلان الرسمي عن التطبيع إلا في فجائيته بينما كان المسؤولون يؤكدون حتى الدقائق الأخيرة بأنهم يدينون ويرفضون التطبيع، و نخص بالذكر حديث رئيس الحكومة، أسابيع فقط قبل ذلك، عما كان يسميه الخطوط الحمراء ( فلسطين خط أحمر .. القدس خط أحمر .. الأقصى خط أحمر ) على حد قوله .
من هذه الناحية فوجئنا، مع اننا، بحكم ما كنا نرصده من اختراقات على مدى السنوات الأخيرة، كنا نتوقع هذه المصيبة في أي وقت، بل إننا نتوقع أفظع من ذلك .. و الآتي أفظع بكثير .
و إذن نحن نعتبر ما حصل بالإعلان الرسمي عن التطبيع و التوقيع مع الصهاينة القتلة المحتلين كارثة وطنية . نحن ندين هذه الخطوة بأشد عبارات الإدانة و نعتبرها، ليس خذلان و غدرا للشعب الفلسطيني و حسب، و إنما هي تهديد جدي و وجودي للمغرب كوطن و كشعب و ككيان .

– كيف تقرأ ربط التطبيع بقضية الصحراء، وهل المغرب فكر فعلا بمنطق الربح؟

 الإخراج الذي تم به التطبيع الرسمي كان رديئا جدا بارتباكاته وبتناقضاته و انعدام أي منطق فيه، فضلا عن خواءه التام و استحالة تحقيق أي مصلحة ولا أي منفعة ، حتى بمنطق الربح و الخسارة .
فالجانب الرسمي حرص، في نفس الآن أن يقول بأنه لا يربط ملف الصحراء بالقضية الفلسطينية حتى لا يسقط في فخ المقايضة و يظهر بمظهر من يبيع قضية وطنية بقضية وطنية أخرى، باعتبار أن المغاربة يعتبرون قضية مسرى رسولهم قضية وطنية لارتباطها بعقيدتهم و مقدسهم .. هذا من جهة و من جهة أخرى، فإنهم لا يجدون ما يبررون به فضيحتهم و يحاولون به تغطية سوءتهم غير الصحراء و أهميتها و اولويتها عند المغاربة !!! بدعوى أنهم مضطرون خدمة للوحدة الترابية للبلاد أن يقدموا على ما أقدموا عليه !!!
و هذا تناقض صارخ !
فمن جهة ينفون مقايضة فلسطين بالصحراء، و من جهة أخرى لا يجدون ما يبررون به التطبيع مع العدو مغتصب فلسطين إلا الصحراء !!
إذن فربط التطبيع بالصحراء، فضلا عن كونه فضيحة، جريمة في حق الصحراء و فلسطين معا . كما أنه يشكل أسوأ ما يمكن أن يصيب عدالة قضية الصحراء و الوحدة الترابية للمغرب .
إن ربط الصحراء بتزكية الصهاينة و الأمريكان، رموز الإبادات الجماعية و التطهير العرقي و جرائم الحرب، هو أكبر خطيية يمكن أن ترتكب في حق المغرب و صحرائه التي حررها الشعب بمسيرته العظيمة و حررها الضباط و الجنود من أبناء بسطاء الشعب الذين قدموا أرواحهم الطاهرة و دماءهم الزكية من أجلها .
أما النتيجة فهي أننا بدأنا نخسر أصدقاءنا الذين يدافعون عن مغربية الصحراء، و لا أدل من تصريح الرئيس التونسي الأسبق منصف المرزوقي الذي لم يتردد عن إدانة المغرب بأشد عبارات الإدانة، و هو الذي دخل في العدوات مع أشقاءنا بالجزائر بسبب رفضه للاطروحة الإنفصالية و دفاعه المستميت عن الوحدة المغربية و المغاربية ..

– خرج المواطنون في عدة مدن رفضا للقرار، هل هذا يعني أن الشعب سيواجه ترسيم العلاقات مع دولة الاحتلال؟

 ما في ذلك شك، لاسيما و أن ما نحن بصدده ليس تطبيعا حتى بالمعنى المتعارف عليه في المشرق العربي .. فالتطبيع الذي نحن بصدده في المغرب و في المغرب العربي مشروع خطير للغاية لأنه يسعى لنقل “دولة إسرائيل” إلى منطقتنا، انطلاقا من المغرب الأقصى .
إنهم يحضرون، بعد التمكن من مفاصل الدولة بالمغرب، و هم يتمكنون منها اكثر فأكثر، لتقييم المغرب إلى كيانات أعدوا لها خرائطها و أعلامها و أناشيدها الوطنية . فبعد الجمهورية الصحراوية، هناك تحضير لدولة الريف .. و ‘دولة أسامر و عاصمتها تنغير ” كما سبق و عنون أحمد الدغيرني أحد مقالاته .. دولة سوس .. دولة تامسنا .. و دبدو الكبرى ..
هذا على مستوى المغرب، أما بخصوص الجزائر، فقد أعلن العميل الصهيوني فرحات مهني دولة القبايل داخل الكنيست الصهيوني منذ سنة 2012 .. و هناك تحضير لدولة الأنفاد پمنطقة الطوارق بخلفية دولة الأزواد بشمال مالي .. و انتم تتذكرون أحداث غرداية التي ارتقى فيها أزيد من عشرين شهيدا …و … و الخ
موريتانيا يحضر تقسيمها على أساس عرقي من خلال حركة انفصالية .. و من هنا فهم ما كان يسمى مسيرات الحراطين بنواكشوط …الخ
تونس ما تزال تترنح و جزيرة جربة مسمار جحا للمشروع الصهيوني التخريبي هذا ..
ليبيا تم الشروع في المشروع منذ سنوات من الاحتراب الداخلي .. و معسكرات نالوت جد هامة في المخطط الذي يشرف عليه برنار هنري ليفي …
قولا واحداً
. نحن لسنا حتى بإزاء التطبيع، بعثة دبلوماسية هنا و بعثة دبلوماسية هناك ..
إنهم يحضرون ل ” إسرائيل جديدة ” بالمغرب العربي، انطلاقا من المغرب . و من هنا الأساطير الجديدة التي يحاولون بها التأسيس لهذه ال ” إسرائيل الجديدة ” .. هل اطلعتم على ما يروج له تنظيم “محبي إسرائيل في المغرب الكبير” عن اكتشاف أورشليم صغيرة بجنوب المغرب ؟!
هؤلاء لا يمزحون و لا يخططون على المدى القصير .. و هل تعلمون أن الأمور بلغت فتح معسكرات تدريب على السلاح تحت إشراف مباشر من ضباط و حاخامات صهاينة في أكثر من منطقة بالبلاد ؟!
عودوا و طالعوا كتاب ” بيبيو ! الخراب على الباب ” .. فالطبعة الثانية بالاكشاك .. و فيه تفاصيل التفاصيل عما يحضر لنا رصدناه و نشرناه بالمرصد المغربي لمناهضة التطبيع قبل حدوث ما حدث !

– ماذا عن دور الهيئات المعارضة للقرار كيف ستناهض التطبيع؟

 الوضع هو كما وصفناه و كما هو في الواقع، يستدعي انخراط الجميع لمواجهة هذه الكارثة . ينبغي الاستنفار .. الجميع معني و لم يعد الأمر مقتصر على الهيآت .. هذه معركة كبيرة و مصيرية .. الهيآت المعارضة للقرار تتحرك و سوف تتحرك و تقوم بما يلزم القيام به .. لكن الشعب كله، بكل فآته، مدعو، و المؤكد أنه سيستجيب، لهبة كبيرة في مستوى ما يواجهنا في المستقبل المنظور .

– هل يمكنك تقريبنا من غاية وخطة “إسرائيل” من وراء التطبيع مع الحكام العرب؟
غاية و خطط الكيان الصهيوني من تطبيعها مع الحكام العرب، هي استغلال عدم شرعية هؤلاء الحكام ممن لا شرعية لهم، إلى أقصى الحدود، بتخويفهم من شعوبهم و ابتزازهم بأن اسستمرارهم في الحكم رهين بحمايته، و من وراءه أمه أمريكا .
و لا ينتبه هؤلاء الحكام إلى أن أمريكا نفسها في آخر عهد ترامب مهزوزة و منذورة للتفكك و الكيان نفسه في عهد نتانياهو منذور للانفجار .
إن مآل اي من المطبعين مع ترامب و نتانياهو سيكون نفس مآل هذين الإرهابيين العنصريين ما لم يتدارك أمره قبل فوات الأوان .
و لله الأمر من قبل و من بعد .

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى