مسيرة حاشدة بالرباط رفضا لصفقة القرن

57

خرج الشعب المغربي اليوم الأحد 23 يونيو الجاري، في مسيرة حاشدة من أجل فلسطين وضد ما بات يعرف إعلاميا ب "صفقة القرن" ومؤتمر البحرين الذي اعتبره المشاركون تآمرا متواصلا على القضية الفلسطينية لتصفيتها وشطب حقوق الشعب الفلسطيني والاغتصاب النهائي للقدس والجولان وباقي الأراضي العربية المحتلة…

وقد أكدت الجماهير التي حجت للرباط منذ الصباح الباكر، وقوفها ضد المؤامرة والتواطؤ المفضوح بين الإمبريالية الأمريكية والكيان الصهيوني، ومعهما بعض الأنظمة المستبدة والعميلة بالمنطقة…

المسيرة التي انطلقت قرابة الساعة الحادية عشرة صباحا من باب الأحد مرورا بشارع محمد الخامس، لتختتم قرابة الساعة الواحدة زوالا أمام مبنى البرلمان؛ رفعت فيها شعارات تؤكد دعم الشعب المغربي للقضية الفلسطينية، وأنها القضية المركزية الأولى التي لا تقبل التفاوض لكل مكونات الشعب المغربي. وصرخت حناجر الآلاف بعبارات مزلزلة من قبيل؛ “عسكر مصر وآل سعود، فلسطين مش لليهود”، و”من المغرب لفلسطين، شعب واحد مش شعبين”، و”من الرباط للرياض، الأنظمة تحت السباط”، و”الشعب يريد تحرير الأقصى”…

هذا وأكد الأستاذ عبد الصمد فتحي رئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة في تصريح لموقع الهيئة، أن هذه الصفقة أحيت الشعوب وأعادت القضية الفلسطينية من جديد إلى الواجهة وأضاف موضحا أن المؤامرة بهذا الشكل المفضوح “جعلت الصف الفلسطيني يتحد، وجعلت الأمة بأسرها تقف وتتحد من أجل مواجهة هذه المؤامرة التي يراد لها أن تصفي القضية الفلسطينية وتتنكر لحق عودة الملايين من اللاجئين الفلسطينيين، الذين يراد لهم البقاء في الشتات وعدم العودة إلى أرضهم ووطنهم”. كما اعتبر الأستاذ فتحي أن الصفقة كانت محركا لانتفاضات داخل فلسطين وخارجها، مشددا على أنها السبب الأساس في تفجير مسيرات العودة في غزة وفي دول الطوق.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق